منتدى كنيسة السيدة العذراء مريم بالبطاخ
مرحبا بك عزيزى الزائر/عزيزتى الزائرة
سلام المسيح يكون معاك
انت لم تعرفنا بنفسك فقم بالدخول :-
وان لم يكون لك حساب بعد , نتشرف بدعوتك لانشائة .نتمنى ان تنضم الى اسرة منتدى كنيسة العذراء مريم بالبطاخ
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
ادارة المنتدى

في‏ ‏فصل‏ ‏إنجيل‏ ‏السامرية بقلم‏ ‏المتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

في‏ ‏فصل‏ ‏إنجيل‏ ‏السامرية بقلم‏ ‏المتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس

مُساهمة من طرف remo.sweha في الأحد أبريل 03, 2011 10:25 pm


في‏ ‏فصل‏ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
بقلم‏ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
لماذا‏ ‏اختير‏ ‏هذا‏ ‏الفصل‏:‏

هذا‏ ‏هو‏ ‏الأحد‏ ‏الرابع‏ ‏من‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏ ‏وبه‏ ‏ينتصف‏ ‏الصوم‏ ‏الذي‏ ‏يتألف‏ ‏من‏ ‏ثمانية‏ ‏أسابيع‏. ‏والصوم‏ ‏الكبير‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏حقيقته‏ ‏ثلاثة‏ ‏أصوام‏. ‏الأربعون‏ ‏المقدسة‏ ‏وفي‏ ‏ختامها‏ ‏نحتفل‏ ‏بجمعة‏ ‏ختام‏ ‏الصوم‏, ‏وبعد‏ ‏ذلك‏ ‏أسبوع‏ ‏الآلام‏ ‏وهو‏ ‏صوم‏ ‏قائم‏ ‏بذاته‏. ‏وهناك‏ ‏أسبوع‏ ‏آخر‏ ‏قبل‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏ ‏يسمي‏ ‏بمقدمة‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏. ‏وهذا‏ ‏الأسبوع‏ ‏سببه‏ ‏أنه‏ ‏يوجد‏ ‏خمسة‏ ‏أيام‏ ‏سبت‏ ‏تقع‏ ‏في‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏. ‏ولما‏ ‏كان‏ ‏يوم‏ ‏السبت‏ ‏لايصام‏ ‏انقطاعيا‏ ‏لأنه‏ ‏عيد‏, ‏فنحن‏ ‏نعوض‏ ‏عن‏ ‏أيام‏ ‏السبت‏ ‏التي‏ ‏في‏ ‏الأربعين‏ ‏المقدسة‏ ‏بأيام‏ ‏تصام‏ ‏انقطاعيا‏.‏
هذا‏ ‏الأحد‏ ‏يتلي‏ ‏فيه‏ ‏إنجيل‏ ‏السامرية‏(‏يوحنا‏ 4:1-42). ‏ويعد‏ ‏هو‏ ‏الفصل‏ ‏الثاني‏ ‏من‏ ‏فصول‏ ‏التوبة‏ ‏للصوم‏ ‏الكبير‏. ‏والكنيسة‏ ‏اختارت‏ ‏هذا‏ ‏الفصل‏ ‏ليتلي‏ ‏في‏ ‏الأحد‏ ‏الرابع‏ ‏من‏ ‏الصوم‏ ‏الكبير‏.‏
وهناك‏ ‏أيضا‏ ‏مناسبة‏ ‏موسمية‏ ‏لتلاوة‏ ‏هذا‏ ‏الفصل‏, ‏فنحن‏ ‏الآن‏ ‏في‏ ‏شهر‏ ‏برمهات‏, ‏وبرمهات‏ ‏يسمي‏ ‏شهر‏ ‏الحر‏ ‏الصغير‏, ‏يبدأ‏ ‏الحر‏, ‏وفي‏ ‏نفس‏ ‏الوقت‏ ‏يكون‏ ‏فيه‏ ‏الحصاد‏ ‏للزراعة‏, ‏ولذلك‏ ‏يتحقق‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الفصل‏ ‏كلام‏ ‏المسيح‏ ‏له‏ ‏المجدارفعوا‏ ‏أعينكم‏ ‏لأن‏ ‏الحقول‏ ‏قد‏ ‏ابيضت‏ ‏للحصاد‏.‏


الانقسام‏ ‏بين‏ ‏اليهود‏ ‏والسامريين‏:‏
في‏ ‏هذا‏ ‏الفصل‏ ‏يقول‏ ‏إن‏ ‏سيدنا‏ ‏مخلصنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏ترك‏ ‏اليهودية‏ ‏وأراد‏ ‏أن‏ ‏يذهب‏ ‏إلي‏ ‏الجليل‏. ‏وأرض‏ ‏فلسطين‏ ‏هي‏ ‏ثلاث‏ ‏مقاطعات‏. ‏أرض‏ ‏فلسطين‏ ‏الجليل‏ ‏في‏ ‏المقاطعة‏ ‏الشمالية‏, ‏والسامرة‏ ‏هي‏ ‏المقاطعة‏ ‏الوسطي‏, ‏واليهودية‏ ‏وعاصمتها‏ ‏أورشليم‏ ‏وهي‏ ‏المقاطعة‏ ‏الجنوبية‏.‏
فسيدنا‏ ‏ترك‏ ‏اليهودية‏ ‏وذهب‏ ‏إلي‏ ‏الجليل‏ ‏وهي‏ ‏المقاطعة‏ ‏الشمالية‏, ‏التي‏ ‏يوجد‏ ‏فيها‏ ‏الناصرة‏ ‏التي‏ ‏تربي‏ ‏فيها‏ ‏المسيح‏ ‏في‏ ‏طفولته‏ ‏عندما‏ ‏أخذ‏ ‏صورة‏ ‏الإنسان‏, ‏فهو‏ ‏رجل‏ ‏جليلي‏, ‏فكان‏ ‏يتحتم‏ ‏عليه‏ ‏أن‏ ‏يمر‏ ‏بالسامرة‏. ‏لكن‏ ‏هل‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏السبب‏ ‏الأساسي‏ ‏لأن‏ ‏يمر‏ ‏بالسامرة؟‏ ‏حقا‏ ‏أن‏ ‏ضرورة‏ ‏الرحلة‏ ‏تقتضي‏ ‏إنه‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يمر‏ ‏بالسامرة‏ ‏لأنها‏ ‏في‏ ‏الوسط‏ ‏لكي‏ ‏يصل‏ ‏للشمال‏, ‏لكن‏ ‏لايمكن‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏السبب‏ ‏أو‏ ‏الهدف‏ ‏الوحيد‏ ‏الذي‏ ‏من‏ ‏أجله‏ ‏أراد‏ ‏المسيح‏ ‏أن‏ ‏يمر‏ ‏بالسامرة‏.‏
أنه‏ ‏كان‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يمر‏ ‏بالسامرة‏ ‏لأن‏ ‏له‏ ‏فيها‏ ‏قصدا‏, ‏وله‏ ‏فيها‏ ‏صيدا‏, ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏مروره‏ ‏عبثا‏ ‏ولا‏ ‏لأن‏ ‏السامرة‏ ‏في‏ ‏الوسط‏!!‏لا‏...‏هناك‏ ‏هدف‏ ‏خلاصي‏ ‏روحاني‏ ‏يقصده‏ ‏وهو‏ ‏ذاهب‏ ‏إلي‏ ‏السامرة‏...‏ليبارك‏ ‏ويخلص‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏ ‏لأنه‏ ‏شعبه‏ ‏وله‏ ‏قصد‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الزيارة‏, ‏فهو‏ ‏الذي‏ ‏نزل‏ ‏خصيصا‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الإنسان‏, ‏فلهذه‏ ‏الأبوة‏ ‏الحانية‏ ‏كان‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يمر‏ ‏بالسامرة‏.‏

أهل‏ ‏السامرة‏ ‏في‏ ‏نظر‏ ‏اليهود‏ ‏الخلص‏ ‏وهم‏ ‏أهل‏ ‏الجنوب‏ ‏أو‏ ‏اليهودية‏ ‏كانوا‏ ‏محتقرين‏. ‏هذه‏ ‏الأمور‏ ‏موجودة‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏البلاد‏. ‏اعتزازهم‏ ‏ببلدهم‏ ‏يدفعهم‏ ‏أن‏ ‏يحتقروا‏ ‏الآخرين‏, ‏كذلك‏ ‏كان‏ ‏اليهود‏ ‏وهم‏ ‏أهل‏ ‏اليهودية‏, ‏وأورشليم‏ ‏يحتقرون‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏, ‏اعتقادا‏ ‏منم‏ ‏أنهم‏ ‏يعيشون‏ ‏في‏ ‏مكان‏ ‏الهيكل‏ ‏وهو‏ ‏المكان‏ ‏المقدس‏, ‏فكنوع‏ ‏من‏ ‏أنواع‏ ‏الغرور‏ ‏والكبرياء‏ ‏الموجودة‏ ‏عند‏ ‏اليهود‏ ‏كانوا‏ ‏يحتقرون‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏.‏

لكن‏ ‏هناك‏ ‏أيضا‏ ‏سببا‏ ‏آخر‏ ‏لهذا‏ ‏الاحتقار‏, ‏هو‏ ‏أنه‏ ‏تاريخيا‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏سليمان‏ ‏كان‏ ‏كل‏ ‏شعب‏ ‏إسرائيل‏ ‏أمة‏ ‏واحدة‏, ‏لكن‏ ‏حدث‏ ‏أنه‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏رحبعام‏ ‏وهو‏ ‏ابن‏ ‏سليمان‏, ‏وكان‏ ‏شابا‏ ‏أحمق‏ ‏ومغروا‏ ‏ومعتزا‏ ‏بنفسه‏, ‏جاء‏ ‏لرحبعام‏ ‏مجموعة‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏الشعب‏ ‏بزعامة‏ ‏واحد‏ ‏اسمه‏ ‏يربعام‏ ‏وقالوا‏ ‏له‏: ‏أبوك‏ ‏وضع‏ ‏علينا‏ ‏النير‏ ‏الثقيل‏, ‏ونريدك‏ ‏أن‏ ‏تخفف‏ ‏علينا‏ ‏هذا‏ ‏النير‏, ‏فرحبعام‏ ‏أمهلهم‏ ‏ثلاثة‏ ‏أيام‏ ‏لكي‏ ‏يرد‏ ‏علي‏ ‏طلبهم‏ ‏هذا‏. ‏فاستشار‏ ‏رحبعام‏ ‏الشيوخ‏ ‏الذين‏ ‏حوله‏. ‏وقال‏ ‏لهم‏ ‏بماذا‏ ‏أرد‏ ‏عليهم؟‏ ‏فقالوا‏ ‏له‏: ‏لو‏ ‏أنت‏ ‏تواضعت‏ ‏وكلمتهم‏ ‏بلطف‏ ‏وحكمة‏ ‏وأحسنت‏ ‏إليهم‏ ‏تكسبهم‏, ‏وهذه‏ ‏حكمة‏ ‏الشيوخ‏ ‏دائما‏. ‏فسأل‏ ‏رحبعام‏ ‏الشباب‏ ‏وقال‏ ‏لهم‏ ‏بماذا‏ ‏أرد‏ ‏عليهم؟‏ ‏قالوا‏ ‏له‏:‏لابد‏ ‏أن‏ ‏ترد‏ ‏عليهم‏ ‏بشدة‏ ‏وبقسوة‏, ‏وقل‏ ‏لهم‏:‏إذا‏ ‏كان‏ ‏أبي‏ ‏أدبكم‏ ‏بالسياط‏ ‏أنا‏ ‏أؤدبكم‏ ‏بالعقارب‏...(1‏مل‏12:1-24). ‏فمال‏ ‏رحبعام‏ ‏إلي‏ ‏رأي‏ ‏الشباب‏ ‏وترك‏ ‏حكمة‏ ‏الشيوخ‏, ‏فلما‏ ‏جاءه‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏ ‏بزعامة‏ ‏يربعام‏ ‏وهو‏ ‏زعيم‏ ‏المعارضة‏, ‏فال‏ ‏لهم‏ ‏أنا‏ ‏سأثقل‏ ‏عليكم‏ ‏النير‏, ‏إن‏ ‏كان‏ ‏أبي‏ ‏أدبكم‏ ‏بالسياط‏ ‏أنا‏ ‏أؤدبكم‏ ‏بالعقارب‏, ‏إن‏ ‏خنصري‏ ‏أغلظ‏ ‏من‏ ‏متني‏(‏ظهر‏) ‏أبي‏. ‏فنادي‏ ‏يربعام‏ ‏في‏ ‏وسط‏ ‏إسرائيل‏ ‏وقال‏ ‏لهم‏: ‏إلي‏ ‏خيامك‏ ‏يا‏ ‏إسرائيل‏. ‏وأعلنوا‏ ‏خروج‏ ‏جماعة‏ ‏كبيرة‏ ‏منهم‏ ‏وهم‏ ‏عشرة‏ ‏أسباط‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏ ‏عن‏ ‏طاعة‏ ‏رحبعام‏ ‏بن‏ ‏سليمان‏. ‏وأسسوا‏ ‏مملكة‏ ‏عاصمتها‏ ‏السامرة‏. ‏وهذا‏ ‏يعد‏ ‏أكبر‏ ‏انقسام‏ ‏حدث‏ ‏في‏ ‏تاريخ‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏, ‏وتركوا‏ ‏له‏ ‏سبط‏ ‏الكهنوت‏ ‏وسبط‏ ‏يهوذا‏ ‏الذي‏ ‏منه‏ ‏جاءت‏ ‏كلمة‏ ‏اليهود‏, ‏وأصبح‏ ‏رحبعام‏ ‏ابن‏ ‏سليمان‏ ‏يحكم‏ ‏سبطين‏ ‏فقط‏.‏

من‏ ‏الناحية‏ ‏الأخري‏ ‏أن‏ ‏نبوخذنصر‏ ‏ملك‏ ‏بابل‏ ‏دائما‏ ‏كان‏ ‏يهجم‏ ‏علي‏ ‏أرض‏ ‏فلسطين‏. ‏وسبي‏ ‏كثيرين‏ ‏منهم‏, ‏ولكي‏ ‏يذلهم‏ ‏أكثر‏ ‏أرسل‏ ‏من‏ ‏أهل‏ ‏العراق‏ ‏ومن‏ ‏البلاد‏ ‏الأخري‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏الشعب‏ ‏لكي‏ ‏يعيشوا‏ ‏في‏ ‏وسط‏ ‏البقية‏ ‏الباقية‏ ‏من‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏. ‏وهؤلاء‏ ‏الناس‏ ‏الآتين‏ ‏من‏ ‏العراق‏ ‏كانت‏ ‏لهم‏ ‏عبادة‏ ‏وثنية‏ ‏فاختلطوا‏ ‏بأهل‏ ‏السامرة‏ ‏الذين‏ ‏كانوا‏ ‏يعبدون‏ ‏الله‏, ‏وهذا‏ ‏الاختلاط‏ ‏أفسد‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏ ‏من‏ ‏الناحية‏ ‏الدينية‏, ‏لأن‏ ‏المعاشرات‏ ‏الردية‏ ‏تفسد‏ ‏الأخلاق‏ ‏الجيدة‏. ‏فمن‏ ‏ناحية‏ ‏العبادة‏ ‏أصبح‏ ‏يوجد‏ ‏فيهم‏ ‏من‏ ‏دخلوا‏ ‏في‏ ‏عبادة‏ ‏الأوثان‏ ‏وتركوا‏ ‏عبادة‏ ‏الله‏ ‏إله‏ ‏إسرائيل‏ ‏أو‏ ‏كانوا‏ ‏يجمعون‏ ‏بين‏ ‏الاثنين‏, ‏ومن‏ ‏ناحية‏ ‏الخطيئة‏ ‏أو‏ ‏الفساد‏ ‏فكان‏ ‏منتشرا‏ ‏في‏ ‏العبادات‏ ‏الوثنية‏, ‏فأصبح‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏ ‏لا‏ ‏يعبدون‏ ‏الله‏ ‏عبادة‏ ‏خالصة‏ ‏طاهرة‏.‏

فأصبح‏ ‏أهل‏ ‏اليهودية‏ ‏الذين‏ ‏في‏ ‏الجنوب‏ ‏يرون‏ ‏في‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏ ‏أنهم‏ ‏كفار‏. ‏وأنهم‏ ‏يعبدون‏ ‏إلها‏ ‏آخر‏ ‏غير‏ ‏إله‏ ‏بني‏ ‏إسرائيل‏, ‏وأنهم‏ ‏نجسون‏ ‏وأشرار‏, ‏وأصبحوا‏ ‏لا‏ ‏يخالطون‏ ‏السامرة‏. ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏قالته‏ ‏المرأة‏ ‏السامرية‏ ‏عندما‏ ‏قال‏ ‏لها‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏أعطيني‏ ‏لأشرب‏, ‏قالت‏ ‏له‏: ‏كيف‏ ‏تطلب‏ ‏مني‏ ‏أن‏ ‏تشرب‏ ‏وأنت‏ ‏يهودي‏ ‏وأنا‏ ‏سامرية‏ ‏واليهود‏ ‏لا‏ ‏يخالطون‏ ‏السامريين‏!! ‏كانت‏ ‏هذه‏ ‏الإجابة‏ ‏نتيجة‏ ‏شعور‏ ‏شعب‏ ‏اليهودية‏ ‏وعاصمتهم‏ ‏أورشليم‏. ‏أن‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏ ‏دخلت‏ ‏فيهم‏ ‏عبادات‏ ‏وثنية‏. ‏وأصبحوا‏ ‏أنجاسا‏ ‏وكفارا‏ ‏في‏ ‏نظرهم‏, ‏فصارت‏ ‏قطيعة‏ ‏بينهم‏, ‏هذا‏ ‏الإحساس‏ ‏التي‏ ‏عبرت‏ ‏عنه‏ ‏المرأة‏ ‏السامرية‏, ‏لمجرد‏ ‏أنه‏ ‏يطلب‏ ‏منها‏ ‏طلبا‏ ‏إنسانيا‏, ‏فيكون‏ ‏هذا‏ ‏ردها‏ ‏عليه‏.‏
السجود‏ ‏لله‏ ‏بالروح‏ ‏والحق‏:‏
ولأن‏ ‏أهل‏ ‏اليهودية‏ ‏يقاطعونهم‏ ‏ويمنعونهم‏ ‏أن‏ ‏يذهبوا‏ ‏إلي‏ ‏الهيكل‏ ‏بصفتهم‏ ‏كفارا‏ ‏أو‏ ‏أنجاسا‏, ‏فأقام‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏ ‏هيكلا‏ ‏آخر‏ ‏علي‏ ‏جبل‏ ‏جرزيم‏, ‏مع‏ ‏أنه‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الهيكل‏ ‏واحدا‏, ‏لكنهم‏ ‏كانوا‏ ‏مضطرين‏ ‏لإقامة‏ ‏هيكل‏ ‏لهم‏ ‏علي‏ ‏جبل‏ ‏جرزيم‏. ‏ولهذا‏ ‏السبب‏ ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏السامرية‏ ‏قالت‏ ‏للمسيح‏: ‏آباؤنا‏(‏آباء‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏) ‏سجدوا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الجبل‏. ‏وتقصد‏ ‏الجبل‏ ‏المجاور‏ ‏للسامرة‏ ‏وهو‏ ‏جبل‏ ‏جرزيم‏, ‏وأما‏ ‏أنتم‏ ‏فتقولون‏ ‏إن‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏السجود‏.‏
فسيدنا‏ ‏له‏ ‏المجد‏ ‏قال‏ ‏لها‏ ‏يا‏ ‏امرأة‏: ‏تأتي‏ ‏ساعة‏ ‏لا‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الجبل‏ ‏ولا‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏السجود‏ ‏بل‏ ‏الساجدون‏ ‏للآب‏ ‏يسجدون‏ ‏له‏ ‏بالروح‏ ‏والحق‏. ‏لأن‏ ‏الآب‏ ‏يبتغي‏ ‏مثل‏ ‏هؤلاء‏ ‏الساجدين‏. ‏فالسيد‏ ‏المسيح‏ ‏أراد‏ ‏أن‏ ‏يوضح‏ ‏أن‏ ‏المسألة‏ ‏ليست‏ ‏مكانية‏ ‏سواء‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏ ‏أو‏ ‏جرزيم‏, ‏إنما‏ ‏السجود‏ ‏لله‏. ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏يبدأ‏ ‏بالحق‏ ‏والقلب‏ ‏ليس‏ ‏مجرد‏ ‏السجود‏ ‏الخارجي‏ ‏والارتباط‏ ‏بمكان‏ ‏معين‏.‏
وبناء‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏يحدث‏ ‏في‏ ‏المسيحية‏ ‏أننا‏ ‏نبني‏ ‏كنائس‏ ‏في‏ ‏أماكن‏ ‏مختلفة‏ ‏ومذابح‏ ‏في‏ ‏أماكن‏ ‏كثيرة‏, ‏لأن‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏عمل‏ ‏لنا‏ ‏هذه‏ ‏النقلة‏. ‏فنحن‏ ‏الآن‏ ‏غير‏ ‏مرتبطين‏ ‏بمكان‏ ‏معين‏ ‏يقام‏ ‏فيه‏ ‏الهيكل‏, ‏اليهود‏ ‏عندهم‏ ‏هيكل‏ ‏واحد‏ ‏في‏ ‏أورشليم‏, ‏لكن‏ ‏في‏ ‏المسيحية‏ ‏أصبحت‏ ‏توجد‏ ‏عندنا‏ ‏كنائس‏ ‏مختلفة‏, ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏في‏ ‏بلاد‏ ‏فلسطين‏ ‏بل‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏بلاد‏ ‏العالم‏, ‏في‏ ‏مصر‏ ‏وفي‏ ‏غير‏ ‏مصر‏, ‏هذا‏ ‏جاء‏ ‏من‏ ‏تعليم‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏, ‏الساجدون‏ ‏يسجدون‏ ‏للآب‏ ‏بالروح‏ ‏والحق‏, ‏المسيح‏ ‏نقل‏ ‏العبادة‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏مرتبطة‏ ‏بالمكان‏, ‏إلي‏ ‏عبادة‏ ‏روحية‏ ‏ترتبط‏ ‏بالروح‏ ‏والحق‏, ‏كلمة‏ ‏الروح‏ ‏تعني‏ ‏أنها‏ ‏ليست‏ ‏بالجسد‏, ‏مجرد‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏يضع‏ ‏رأسه‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏, ‏بل‏ ‏تعني‏ ‏أنك‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏تسجد‏ ‏للرب‏ ‏بجسدك‏ ‏تسجد‏ ‏له‏ ‏بقلبك‏ ‏من‏ ‏الداخل‏, ‏وبالتأمل‏ ‏والسكون‏ ‏والخضوع‏ ‏للإرادة‏ ‏الإلهية‏, ‏خضوع‏ ‏باطني‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏بالروح‏ ‏والحق‏, ‏الحق‏ ‏الذي‏ ‏هو‏ ‏ضد‏ ‏الباطل‏, ‏لا‏ ‏تكن‏ ‏كاذبا‏ ‏فتسجد‏ ‏بجسدك‏ ‏ولكن‏ ‏قلبك‏ ‏بعيد‏, ‏لأن‏ ‏الرب‏ ‏يبتغي‏ ‏مثل‏ ‏هؤلاء‏ ‏الساجدين‏ ‏بالروح‏ ‏والحق‏. ‏ليس‏ ‏مجرد‏ ‏وضع‏ ‏الرأس‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏أو‏ ‏مجرد‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏يتمتم‏ ‏بكلمات‏ ‏في‏ ‏الصلاة‏. ‏لكن‏ ‏المهم‏ ‏الروح‏ ‏من‏ ‏الداخل‏, ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏أسجد‏ ‏إلي‏ ‏الأرض‏ ‏بجسدي‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏روحي‏ ‏من‏ ‏الداخل‏ ‏تسجد‏ ‏ليست‏ ‏مجرد‏ ‏كلمات‏ ‏أقولها‏ ‏وقلبي‏ ‏بعيد‏, ‏وروحي‏ ‏بعيدة‏ ‏لا‏...‏بالروح‏ ‏والحق‏, ‏الحق‏ ‏هو‏ ‏ضد‏ ‏الباطل‏ ‏وضد‏ ‏الكذب‏.‏
التعب‏ ‏التدبيري‏:‏
المهم‏ ‏هنا‏ ‏أن‏ ‏المسيح‏ ‏مر‏ ‏بالسامرة‏, ‏ليس‏ ‏لمجرد‏ ‏الضرورة‏ ‏المكانية‏ ‏في‏ ‏أنه‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يمر‏ ‏من‏ ‏السامرة‏ ‏وهو‏ ‏في‏ ‏طريقه‏ ‏إلي‏ ‏الجليل‏, ‏ولكن‏ ‏له‏ ‏قصد‏ ‏أن‏ ‏يذهب‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏الشعب‏ ‏المرفوض‏ ‏من‏ ‏اليهود‏ ‏الخلص‏ ‏الذي‏ ‏يقول‏ ‏عنهم‏ ‏اليهود‏ ‏إنهم‏ ‏كفار‏, ‏ولكن‏ ‏هو‏ ‏أب‏ ‏لهم‏ ‏فأتي‏ ‏حتي‏ ‏عندهم‏, ‏ولكن‏ ‏لكي‏ ‏لا‏ ‏يفرض‏ ‏نفسه‏ ‏عليهم‏ ‏جلس‏ ‏خارج‏ ‏السامرة‏ ‏علي‏ ‏بئر‏. ‏يقول‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏:‏إنه‏ ‏تعب‏ ‏من‏ ‏المسير‏, ‏فجلس‏ ‏علي‏ ‏البئر‏ ‏يستريح‏, ‏هل‏ ‏حقيقة‏ ‏أن‏ ‏المسيح‏ ‏تعب‏ ‏من‏ ‏المسير؟‏ ‏حقا‏ ‏إن‏ ‏المسافة‏ ‏علي‏ ‏الأقل‏ ‏ست‏ ‏ساعات‏ ‏لكي‏ ‏يعبر‏ ‏من‏ ‏أورشليم‏ ‏في‏ ‏الجنوب‏ ‏إلي‏ ‏السامرة‏, ‏لكن‏ ‏الكتاب‏ ‏عندما‏ ‏يقول‏ ‏تعب‏ ‏فجلس‏ ‏علي‏ ‏البئر‏. ‏هذا‏ ‏التعب‏ ‏بلغة‏ ‏الآباء‏ ‏نسميه‏ ‏التعب‏ ‏التدبيري‏, ‏أي‏ ‏أنه‏ ‏أدخل‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏ ‏التعب‏ ‏ليبرر‏ ‏جلوسه‏ ‏علي‏ ‏البئر‏, ‏لكي‏ ‏تأتي‏ ‏المرأة‏ ‏السامرية‏ ‏وكذلك‏ ‏يأتي‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏ ‏ويطلبوه‏ ‏ليدخل‏ ‏إليهم‏ ‏المدينة‏, ‏وهذا‏ ‏هو‏ ‏المقصود‏ ‏أن‏ ‏يستمر‏ ‏في‏ ‏السامرة‏ ‏يومين‏, ‏إذن‏ ‏هذه‏ ‏هي‏ ‏سياسة‏ ‏المسيح‏, ‏أدخل‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏ ‏التعب‏ ‏فجلس‏ ‏علي‏ ‏البئر‏, ‏وأدخل‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏ ‏العطش‏ ‏فقال‏ ‏لها‏ ‏يا‏ ‏امرأة‏ ‏أعطيني‏ ‏لأشرب‏, ‏وعندما‏ ‏هي‏ ‏ظنت‏ ‏أنه‏ ‏فعلا‏ ‏عطشان‏ ‏قالت‏ ‏له‏:‏كيف‏ ‏تطلب‏ ‏مني‏ ‏وأنت‏ ‏يهودي‏ ‏وأنا‏ ‏إمرأة‏ ‏سامرية‏, ‏فقال‏ ‏لها‏: ‏يا‏ ‏امرأة‏ ‏لو‏ ‏علمت‏ ‏عطية‏ ‏الله‏ ‏ومن‏ ‏الذي‏ ‏يقول‏ ‏لك‏ ‏أعطيني‏ ‏لأشرب‏ ‏لطلبت‏ ‏أنت‏ ‏منه‏ ‏فأعطاك‏ ‏ماء‏ ‏حيا‏ ‏ينبع‏ ‏إلي‏ ‏حياة‏ ‏أبدية‏, ‏هل‏ ‏تظني‏ ‏أني‏ ‏أنا‏ ‏محتاج‏ ‏لهذا‏ ‏الماء؟‏! ‏أناأسألك‏ ‏هذا‏ ‏السؤال‏ ‏لأتخذ‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏السؤال‏ ‏تبريرا‏ ‏لكي‏ ‏أتكلم‏ ‏معك‏ ‏بما‏ ‏يقود‏ ‏إلي‏ ‏خلاصك‏, ‏فهنا‏ ‏هذا‏ ‏العطش‏ ‏نسميه‏ ‏العطش‏ ‏التدبيري‏, ‏المسيح‏ ‏يعطش‏ ‏لا‏ ‏لأنه‏ ‏محتاج‏ ‏لهذا‏ ‏الماء‏, ‏ولكن‏ ‏أدخل‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏ ‏العطش‏ ‏لكي‏ ‏يعطي‏ ‏تبريرا‏ ‏لكي‏ ‏يكلم‏ ‏هذه‏ ‏المرأة‏ ‏ويكلم‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏أهل‏ ‏السامرة‏. ‏ولذلك‏ ‏المسيح‏, ‏الذي‏ ‏قال‏ ‏أعطيني‏ ‏لأشرب‏ ‏لم‏ ‏يشرب‏, ‏وقال‏ ‏لو‏ ‏علمت‏ ‏عطية‏ ‏الله‏ ‏ومن‏ ‏الذي‏ ‏يقول‏ ‏لك‏ ‏أعطيني‏ ‏لأشرب‏ ‏لطلبت‏ ‏أنت‏ ‏منه‏ ‏فأعطاك‏ ‏ماء‏ ‏ينبع‏ ‏لحياة‏ ‏أبدية‏,‏قالت‏ ‏له‏: ‏لعلك‏ ‏أنت‏ ‏أعظم‏ ‏من‏ ‏أبينا‏ ‏يعقوب‏ ‏الذي‏ ‏شرب‏ ‏من‏ ‏هذه‏ ‏البئر‏ ‏هو‏ ‏وتلاميذه‏, ‏وأولاده‏, ‏وماشيته‏...‏قال‏ ‏لها‏: ‏من‏ ‏يشرب‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏الماء‏ ‏لا‏ ‏يلبث‏ ‏أن‏ ‏يعطش‏ ‏أيضا‏, ‏أي‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الماء‏ ‏الذي‏ ‏تفتخرين‏ ‏به‏, ‏رغم‏ ‏أن‏ ‏هذه‏ ‏البئر‏ ‏تباركت‏ ‏بأبينا‏ ‏يعقوب‏ ‏لكن‏ ‏كل‏ ‏من‏ ‏يشرب‏ ‏منها‏ ‏يعطش‏ ‏أيضا‏. ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏يشرب‏ ‏من‏ ‏الماء‏ ‏الذي‏ ‏أعطيه‏ ‏أنا‏, ‏فلن‏ ‏يعطش‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏, ‏بل‏ ‏الماء‏ ‏الذي‏ ‏أعطيه‏ ‏يصير‏ ‏فيه‏ ‏ينبوع‏ ‏ماء‏ ‏ينبع‏ ‏إلي‏ ‏حياة‏ ‏أبدية‏, ‏ينبع‏ ‏منه‏ , ‏أي‏ ‏يصبح‏ ‏غنيا‏ ‏بالنعمة‏ ‏والفضيلة‏ ‏التي‏ ‏يغمر‏ ‏بها‏ ‏آخرين‏ ‏أيضا‏. ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏يحدث‏ ‏بالنسبة‏ ‏للناس‏ ‏الروحانيين‏ ‏الذين‏ ‏أخذوا‏ ‏من‏ ‏المسيح‏ ‏ولكن‏ ‏يعطون‏ ‏الآخرين‏.‏
الزواج‏ ‏مسئولية‏ ‏وليس‏ ‏متعة‏:‏
فقالت‏ ‏له‏: ‏أعطني‏ ‏هذا‏ ‏الماء‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏آتي‏ ‏إلي‏ ‏هنا‏...‏قال‏ ‏لها‏:‏اذهبي‏ ‏وادعي‏ ‏زوجك‏, ‏هنا‏ ‏دعوة‏ ‏وتوجيه‏ ‏من‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏المرأة‏, ‏وكل‏ ‏امرأة‏ ‏أنها‏ ‏يمكنها‏ ‏أن‏ ‏تخدم‏ ‏زوجها‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏من‏ ‏الناحية‏ ‏المادية‏ ‏بل‏ ‏والناحية‏ ‏الروحية‏ ‏أيضا‏. ‏لا‏ ‏أريدك‏ ‏بمفردك‏ ‏أحضري‏ ‏زوجك‏ ‏أيضا‏, ‏هذا‏ ‏في‏ ‏الحقيقية‏ ‏توجيه‏ ‏لأولادنا‏ ‏بناتنا‏ ‏بمسئولية‏ ‏المرأة‏ ‏الكبيرة‏ ‏في‏ ‏البيت‏ ‏لكي‏ ‏تخدم‏ ‏زوجها‏ ‏حتي‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏الله‏. ‏برقتها‏ ‏وحنانها‏ ‏وأسلوبها‏ ‏الرقيق‏ ‏تقرب‏ ‏زوجها‏ ‏إلي‏ ‏الله‏, ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏يقوله‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس‏ ‏في‏ ‏الرسائل‏:‏لأنه‏ ‏كيف‏ ‏تعلمين‏ ‏أيتها‏ ‏المرأة‏ ‏هل‏ ‏تخلصين‏ ‏الرجل‏(1‏كو‏7:16). ‏المرأة‏ ‏تقدر‏ ‏أن‏ ‏تخلص‏ ‏الرجل‏ ‏لو‏ ‏كان‏ ‏بعيدا‏, ‏ولو‏ ‏كان‏ ‏شاردا‏ ‏من‏ ‏الله‏, ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تنتصر‏ ‏علي‏ ‏الزوج‏ ‏لابقوتها‏ ‏ولكن‏ ‏برقتها‏ ‏وحنانها‏ ‏وأسلوبها‏, ‏وليس‏ ‏بأن‏ ‏تؤنب‏ ‏الرجل‏ ‏وتعاتبه‏. ‏الرجل‏ ‏لا‏ ‏يحتمل‏ ‏أن‏ ‏تعاتبه‏ ‏زوجته‏ ‏أو‏ ‏تؤنبه‏, ‏لأن‏ ‏عنده‏ ‏كبرياء‏, ‏فالمرأة‏ ‏الحكيمة‏ ‏برقتها‏, ‏وبأسلوبها‏, ‏وبحنانها‏, ‏وبحكمتها‏ ‏تأتي‏ ‏بزوجها‏ ‏للمسيح‏ ‏هذا‏ ‏معناه‏ ‏أن‏ ‏المرأة‏ ‏تستطيع‏ ‏أن‏ ‏تعمل‏ ‏أشياء‏ ‏كثيرة‏ ‏جدا‏, ‏تشد‏ ‏زوجها‏ ‏ليس‏ ‏بالوعظ‏ ‏والتعليم‏ ‏أو‏ ‏العتاب‏, ‏هذا‏ ‏ليس‏ ‏الأسلوب‏ ‏الناجح‏ ‏أبدا‏, ‏المرأة‏ ‏الحكيمة‏ ‏برقتها‏, ‏بحنانها‏ ‏وبخدمتها‏ ‏لزوجها‏ ‏تقدر‏ ‏أن‏ ‏تحضر‏ ‏زوجها‏ ‏معها‏ ‏وتجذبه‏ ‏للمسيح‏.‏
ومن‏ ‏هنا‏ ‏نريد‏ ‏أن‏ ‏نقول‏ ‏إن‏ ‏الزواج‏ ‏المسيحي‏ ‏لاينظر‏ ‏إليه‏ ‏من‏ ‏المرأة‏ ‏والرجل‏ ‏علي‏ ‏أنه‏ ‏مجرد‏ ‏متعة‏. ‏لا‏...‏إنه‏ ‏مسئولية‏ ‏أيضا‏, ‏فإذا‏ ‏أحس‏ ‏الرجل‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏يوفق‏ ‏في‏ ‏الزواج‏ ‏لأنه‏ ‏لم‏ ‏يجد‏ ‏في‏ ‏زوجته‏ ‏الصفات‏ ‏التي‏ ‏كان‏ ‏يضعها‏ ‏في‏ ‏ذهنه‏, ‏أو‏ ‏أن‏ ‏الزوجة‏ ‏التي‏ ‏تزوجت‏ ‏بشخص‏ ‏لم‏ ‏تجد‏ ‏فيه‏ ‏كل‏ ‏الصفات‏, ‏أرجو‏ ‏أن‏ ‏تحولوا‏ ‏نظركم‏ ‏إلي‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏بأن‏ ‏الزواج‏ ‏خصوصا‏ ‏في‏ ‏المسيحية‏ ‏ليس‏ ‏مجرد‏ ‏متعة‏, ‏بل‏ ‏هو‏ ‏مسئولية‏ ‏اعتبر‏ ‏نفسك‏ ‏أنك‏ ‏أنت‏ ‏مسئول‏ ‏أن‏ ‏تحول‏ ‏الشر‏ ‏إلي‏ ‏خير‏, ‏وأن‏ ‏تقبل‏ ‏الوضع‏ ‏القائم‏, ‏ولا‏ ‏تتذمر‏ ‏عليه‏, ‏كيف‏ ‏تقدر‏ ‏أن‏ ‏تخلص‏ ‏زوجتك‏ ‏وتشدها‏ ‏للحياة‏ ‏الروحية‏, ‏كذلك‏ ‏المرأة‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تعتبر‏ ‏الزواج‏ ‏أنه‏ ‏مسئولية‏ ‏وليس‏ ‏مجرد‏ ‏متعة‏, ‏فلو‏ ‏فرضنا‏ ‏أنها‏ ‏لم‏ ‏توفق‏. ‏واكتشفت‏ ‏في‏ ‏زوجها‏ ‏صفات‏ ‏ليست‏ ‏حسنة‏, ‏لا‏ ‏تيأسي‏ ‏واعتبري‏ ‏أنك‏ ‏خادمة‏ ‏لله‏ ‏وتفكري‏ ‏كيف‏ ‏تشدي‏ ‏زوجك‏ ‏إلي‏ ‏حياة‏ ‏فاضلة‏ ‏ويكون‏ ‏لك‏ ‏أجر‏ ‏أمام‏ ‏الله‏.‏
بعد‏ ‏ذلك‏ ‏جاء‏ ‏التلاميذ‏ ‏وكانوا‏ ‏قد‏ ‏ذهبوا‏ ‏لكي‏ ‏يحضروا‏ ‏الطعام‏, ‏فلما‏ ‏رجعوا‏ ‏قالوا‏ ‏له‏: ‏يا‏ ‏معلم‏ ‏كل‏ . ‏قال‏ ‏لهم‏: ‏أنا‏ ‏لي‏ ‏طعام‏ ‏لآكل‏ ‏لست‏ ‏تعرفونه‏ ‏أنتم‏.‏وهنا‏ ‏المسيح‏ ‏يلفت‏ ‏النظر‏ ‏إلي‏ ‏أنه‏ ‏يوجد‏ ‏طعام‏ ‏آخر‏ ‏غير‏ ‏الطعام‏ ‏الجسدي‏. ‏ولما‏ ‏وجدهم‏ ‏لايفهمون‏ ‏قال‏ ‏لهم‏:‏طعامي‏ ‏أن‏ ‏أعمل‏ ‏مشيئة‏ ‏الذي‏ ‏أرسلني‏ ‏وأنجز‏ ‏عمله‏.‏
وهذا‏ ‏يرينا‏ ‏أنك‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تعيش‏ ‏في‏ ‏الدنيا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏القيم‏ ‏الأبدية‏ ‏لا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏أن‏ ‏تأكل‏ ‏وتشرب‏, ‏أنت‏ ‏مهمتك‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏العالم‏ ‏أنك‏ ‏مرسل‏. ‏الإرسال‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏هو‏ ‏إرسال‏ ‏الأنبياء‏. ‏أرواحنا‏ ‏كلها‏ ‏نازلة‏ ‏من‏ ‏فوق‏ ‏من‏ ‏عند‏ ‏الله‏, ‏نحن‏ ‏في‏ ‏رحلة‏, ‏وعندما‏ ‏نتمم‏ ‏الرحلة‏ ‏نعود‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏أرجعي‏ ‏يا‏ ‏نفسي‏ ‏إلي‏ ‏موضع‏ ‏راحتك‏(‏مز‏116:7) ‏يقول‏ ‏الكتاب‏ ‏إنه‏ ‏بالموتيرجع‏ ‏التراب‏(‏الجسد‏) ‏إلي‏ ‏الأرض‏ ‏كما‏ ‏كان‏ ‏وترجع‏ ‏الروح‏ ‏إلي‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏أعطاها‏(‏جامعة‏12:7). ‏فوجودنا‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏غرباء‏ ‏ونزلاء‏. ‏ليس‏ ‏لنا‏ ‏هنا‏ ‏إقامةإن‏ ‏نقض‏ ‏بيت‏ ‏خيمتنا‏ ‏الأرضي‏ ‏فلنا‏ ‏في‏ ‏السماء‏ ‏بناء‏ ‏من‏ ‏الله‏ ‏بيت‏ ‏غير‏ ‏مصنوع‏ ‏بيد‏ ‏أبدي‏(2‏كو‏5:1) ‏إذن‏ ‏وجودك‏ ‏علي‏ ‏الأرض‏ ‏رحلة‏ ‏ثم‏ ‏بعدها‏ ‏تعود‏, ‏لكن‏ ‏عندما‏ ‏تعود‏ ‏لسيدك‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏تقدم‏ ‏تقريرا‏ ‏لرحلتك‏, ‏ماذا‏ ‏صنعت‏ ‏في‏ ‏هذه‏ ‏الرحلة‏, ‏هل‏ ‏استطعت‏ ‏فعلا‏ ‏أن‏ ‏تنجز‏ ‏المهمة‏ ‏التي‏ ‏أنت‏ ‏جئت‏ ‏من‏ ‏أجلها‏ ‏أولا‏...‏
انظر‏ ‏كلمة‏ ‏طعامي‏ ‏أن‏ ‏أعمل‏ ‏بمشئية‏ ‏الذي‏ ‏أرسلني‏ ‏وأنجز‏ ‏عمله‏, ‏هذه‏ ‏الجملة‏ ‏لنا‏ ‏نحن‏, ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏ليس‏ ‏محتاجا‏ ‏لهذا‏ ‏الكلام‏, ‏إنما‏ ‏قال‏ ‏ذلك‏ ‏لكي‏ ‏يعلمنا‏. ‏ياليت‏ ‏كل‏ ‏شخص‏ ‏يقول‏ ‏شعاري‏ ‏أن‏ ‏أحيا‏ ‏من‏ ‏أجله‏, ‏الله‏ ‏أرسلك‏ ‏يا‏ ‏إنسان‏, ‏طعامي‏ ‏أن‏ ‏أعمل‏ ‏بمشيئة‏ ‏الذي‏ ‏أرسلني‏.. ‏من‏ ‏الذي‏ ‏أرسلك؟‏ ‏سيدك‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏أرسلك‏ ‏فاجعل‏ ‏طعامك‏ ‏ليس‏ ‏هو‏ ‏الأكل‏ ‏والشرب‏ ‏المادي‏, ‏لا‏...‏أنت‏ ‏لك‏ ‏طعام‏ ‏آخر‏ ‏هو‏ ‏طعام‏ ‏الروح‏, ‏هو‏ ‏العمل‏ ‏بمشيئة‏ ‏الذي‏ ‏أرسلك‏ ‏لتنجز‏ ‏عمله‏, ‏أي‏ ‏إنجاز‏ ‏أنجزناه‏ ‏في‏ ‏رحلتنا‏ ‏هذه‏ ‏علي‏ ‏الأرض؟؟‏ ‏هذا‏ ‏هو‏ ‏المهم‏ ‏وهذه‏ ‏هي‏ ‏القضية‏.‏
نعمة‏ ‏ربنا‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح‏ ‏تشملنا‏ ‏جميعا‏ ‏وله‏ ‏الإكرام‏ ‏والمجد‏ ‏إلي‏ ‏الأبد‏ ‏آمين‏.‏
[/size]

avatar
remo.sweha
مشرف عام
مشرف عام

عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 10/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في‏ ‏فصل‏ ‏إنجيل‏ ‏السامرية بقلم‏ ‏المتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس

مُساهمة من طرف abram في الإثنين أبريل 04, 2011 2:08 am

ربنا يعوض تعب محبتك

(remo_b2020)







avatar
abram
مديرعام المنتدى
مديرعام المنتدى

عدد المساهمات : 522
تاريخ التسجيل : 06/12/2009
العمر : 27
الموقع : stmary.elbotak.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في‏ ‏فصل‏ ‏إنجيل‏ ‏السامرية بقلم‏ ‏المتنيح‏ ‏الأنبا‏ ‏غريغوريوس

مُساهمة من طرف remo.sweha في السبت أبريل 09, 2011 3:00 pm

إِذًا لَيْسَ الْغَارِسُ شَيْئًا وَلاَ السَّاقِي، بَلِ اللهُ الَّذِي يُنْمِي.
(كورنثوس الاولى 7:3)
avatar
remo.sweha
مشرف عام
مشرف عام

عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 10/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى