منتدى كنيسة السيدة العذراء مريم بالبطاخ
مرحبا بك عزيزى الزائر/عزيزتى الزائرة
سلام المسيح يكون معاك
انت لم تعرفنا بنفسك فقم بالدخول :-
وان لم يكون لك حساب بعد , نتشرف بدعوتك لانشائة .نتمنى ان تنضم الى اسرة منتدى كنيسة العذراء مريم بالبطاخ
سنتشرف بتسجيلك

شكرا
ادارة المنتدى

الصلب والفداء : لماذا لم يفدي البشر في عهد آدم ؟

اذهب الى الأسفل

الصلب والفداء : لماذا لم يفدي البشر في عهد آدم ؟

مُساهمة من طرف remo.sweha في الخميس أبريل 14, 2011 2:51 pm

( [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])لماذا لم [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] في عهد آدم ؟
عندما وقعت المعصيةلم يكن هناك الا آدم وحواء ، وبناء عليه [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]ترك إله المحبة والسلام الانسانيةتتوالد تحت ناموس اللعنة والخطية وان يعم الفساد وينتشر ؟!!
إختر الإجابة من الآتي : ضع علامة صح أمام الإجابة الصحيحة :
أ- الرب لم يغفر للبشر ولم يقتل نفسه على الصليب من أجلهم في عهد آدم لأنه لم يكن مثلث الأقانيم في هذا الوقت .
ب- الرب لم يقتل إبنه في عهد آدم لأنه لم تكن خطرت على باله فكرة [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]حينها و كان غاضب من آدم
ت - لم يقتل إبنه في هذا الوقت لأن الرب كان عقيدته زمان كما في حزقيال 18عدد20 : النفس التي تخطئ هي تموت.الابن لا يحمل من اثم الاب والاب لا يحمل من اثم الابن.بر البار عليه يكون وشر الشرير عليه يكون. (svd) حتى غير رأيه وأصبح العكس وأن الإله ممكن يُقتل بدلاً عن البشر وأصبح الإبن يحمل خطيئة الأب .
ث - لأنه قال هكذا في سفر الخروج 14عدد9 : فاذا ضل النبي وتكلم كلاما فانا الرب قد اضللت ذلك النبي وسأمد يدي عليه وابيده من وسط شعبي اسرائيل. (svd) فكان غرضه أن يضل الناس من هذا الزمان حتى قتله إبنه من أجلنا. ولأنه قال هكذا أيضاً : في تيماثوس الثانية 2عدد11 : ولاجل هذا سيرسل اليهم الله عمل الضلال حتى يصدقوا الكذب (svd) فكان قصده إضلال البشرية .
ج - قصة [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]هي خرافة ومن المستحيل أن يقتل الله نفسه أو يقتل إبنه من أجل خطيئة إرتكبها آدم ولم يكن آدم يعلم من الأساس أنها خطيئة لأن الشجرة التي أكل منها آدم هي شجرة معرفة الخير والشر فقبلها لم يكن عارفاً للخير أو الشر . تكوين 2عدد17 , تكوين 3عدد22

الإجابة


للأسف لا يوجد ولا أجابة صحيحة ... سأفند أجاباتك كلها , وأرد عليها وبعدها سأعطيك الاجابة الصحيحة
الأقتراح الأول (أ): الله لا يتغير, ولكننا نعرفه بحسب الاعلان الذي يعطيه لنا, ونحن ندركه بالتدريج بحسب ذلك الاعلان, فإذا كان الله يتغير لكنا أشقى جميع الناس ... لأننا لا نعلم غدا ماذا سيحدث, وماذا سيكون عليه الله غدا ... الكون يتغير والله ثابت في صفاته وفي ذاته. له كل السجود والخضوع والحمد الى الابد.
الأقتراح الثاني (ب) لله كان يعرف أنه سيفدي آدم, لأنه قال لآدم أن نسل المرأة سيسحق رأس الحية ... كما أنه أوضح أن الرضا الالهي سيأتي من خلال الذبيحة, لذلك قبل ذبيحة هابيل, فهذا الفداء البدلي كان مشروحا من أيام آدم لذلك ذلك الحل أيضا غير وارد في المسيحية مطلقاً
الأقتراح الثالث (ت) الرب قانونه ودستوره ثابت لا يتغير, ولكن الله سيتعامل مع كل شخص بحسب خطيئته وهذا أكيد, ولكنه سيسدد الثمن الرئيسي الذي سبب هذا التشوه من الأساس ... فخطيئة آدم شوهت في خلقته التي أرادها الله له, فماذا كانت النتيجة أطفال مشوهون ... وكان لابد من العلاج ... وما هو العلاج ... سداد أجرة الخطية الذي هو موت ... بعدها من يأتي الى الله ويطلب الغفران على حساب دم المسيح يغفر له.
الأقتراح الرابع (ث) حاشا لله أن يقصد أضلال البشرية ... والا لكان ترك آدم على عماه, وما يقال في هذا النص المقصود به سرد الاحداث بسماح الله وليس بواعز منه, لعلك تذكر الآية القرآنية أن الله "يضل من يشاء" فهل ارادة الله هنا الإضلال؟ "
الأقتراح الخامس (ج) حاشا أن تكون القصة ضلال. ثم ان القصة مؤكدة تاريخيا بصورة لا تقبل الشك, ومن أنكرها انكرها بعد 600 عام كامل من حدوثها ... فكيف لنا أن نصدق هذ, هل نكذب التاريخ والوحي لنصدق قصة لم يشاهدها أحد؟ ... هذا ضد العقل والمنطق.
إذا فالاجابات كلها خاطئة ... إذا فبعد أن كنت الاستاذ الذي تعطي الاختيارات للأجابة الصحيحة أسمح لي أن أحولك الى تلميذ في مدرسة الكتاب المقدس لأعلمك [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]لم [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] في عهد آدم ... وسأضع نقاط هامة وبسيطة لكي تستوعبها.
1-لم [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] أيام آدم لكي يجعله يجرب أن يصلح من شأنه ويكتشف أحتياجه الكامل لهذا الفداء, فأعطاه في البداية فكر الذبيحة و ولكن الأخطاء زادت واستفحلت حتى أن العالم دمر أيام نوح ودمرت منه مدن بالكامل في أوقات أخرى ... هذا الفشل أراد الله أن يعلم الانسان انه بدون لا يستطيع أن يخلص – ثم اعطاه الشريعة ايام النبي موسى, فهل استطاع الانسان حفظ الشريعة, كلا ... بل عاد واخطأ وسجل لنا الوحي الالهي حاجة الانسان للخلاص, فالجميع زاغوا وفسدوا واعوزهم مجد الله .
2-لقد اختار الله أن يعلن عن ذاته للبشر بالتدريج حتى يستوعب الانسان ذلك العمل الضخم للأصلاح الالهي ... فلا يمكن أن يستوعبه آدم في بداية الخطأ, ولو عالج الله الخطأ سريعاً لاستباح آدم التمرد والعصيان أكثر فأكثر
3-لا نستطيع ان نقول لله يارب لماذا, ولكننا نستطيع ان نحاول فهم ما فعله الله فالحكمة منه, ونحن مجرد محاولين فهم الأمور التي تدور حولنا
4-لم يفقد آدم أو أنسان في العهد القديم فرصته في نوال الفداء, فكل من سجد لله في حدود الاعلان المتاح صار مخلصا, المشكلة في من قال لا أو حاشا ان يفعل هكذا, هؤلاء تمردوا من جديد على محبة الله وصنيعه, وهنا تكمن المشكلة الحقيقية
لعلك لا تلاحظ انك تدين الله سواء كان في المسيحية أو في الاسلام أو في أي ديانة ... فما هو تعبيرك؟ " لماذا ترك إله المحبة والسلام الانسانيةتتوالد تحت ناموس اللعنة والخطية وان يعم الفساد وينتشر ؟!! " الفساد موجود الآن حتى بعد أن جاء اله الاسلام وأعطى القرآن فلماذا سمح بهذا, أم أن اله الاسلام ليس اله المحبة والسلام؟ ... سؤال سالته وأنا ارده لك ... ولك كل التحية والاحترام.
avatar
remo.sweha
مشرف عام
مشرف عام

عدد المساهمات : 131
تاريخ التسجيل : 10/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى